الاثنين، 25 أبريل، 2011

متشائم متمرد متطرف

النسبة الأكبر من الذين يقرأون أو يسمعون أرائي يتهموني بهذه التهم وما شابهها (متشائم متمرد متطرف)
وهذا تأدبا منهم حيث أنهم يريدوا أن يذيدوا بعض الأوصاف الأخري . وأثناء قرائتي أمس لكتاب العواصف لجبران خليل جبران وجدت هذا المقطع الذي عبر فيه جبران منذ حوالي 90 سنة عن ما أشعر به الأن .


أنا اندب الشرق لأن  الرقص أمام نعش الميت جنون مطبق
أنا أبكي على الشرقيين لأن الضحك على الأمراض جهل مركب
أنا أنوح على تلك البلاد المحبوبة لأن الغناء أمام المصيبة العمياء غباوة عمياء
أنا متطرف لأن من يعتدل بإظهار الحق يبـيّن نصف الحق
ويبقي نصفه الآخر محجوباً وراء خوفه من ظنون الناس وتقولاتهم
أنا أرى الجيفة المنتنة فتشمئز نفسي وتضطرب أحشائي ولا استطيع أن أجلس قبالتها وفي يميني كأس من الشراب وفي شمالي قطعة من الحلوى
فإن كان هناك من يريد أن يبدّل نوحي بالضحك ويحوّل اشمئزازي إلى الانعطاف وتطرفي إلى الاعتدال فعليه أن يُريني بين الشرقيين حاكماً عادلاً ومتشرعا ًمستقيماً ورئيس دين يعمل بما يعلم وزوجاً ينظر إلى زوجته بالعين التي يرى بها نفسه
إن كان هناك من يريد أن يشاهدني راقصاً ويسمعني مطبلاً ومزمراً فعليه أن يدعوني الى بيت العريس لا أن يوقفني بين المقابر.
جبران خليل جبران: العـواصف. 1918م

هناك تعليقان (2):

  1. This is very interesting, You're a very skilled blogger. I've joined your feed and look forward to seeking more of your magnificent post. Also, I've shared your website in my social networks!

    ردحذف
  2. جات فى وقتها ! لسة مقاومة رغبة فى قتل واحد صاحبى بسبب رغبته الدائمة فى بهجة لا تنتهى . انا مش من هواة الكآبة ، بس الواقع كده مش هانزيفه . انا مش مكتئبة بس مش لازم بالضرورة اقعد اضحك و اسخسخ و اصطنع سعادة مش موجودة عشان ابقى مشعة طاقة ايجابية !

    ردحذف