الأحد، 30 أكتوبر، 2011

تجربة 5001


- منذ حوالي 20 عاماً بدأت بتدريس كورس حر (دورة) في مجال التبريد والتكييف في معهد السالزيان الإيطالي (دون بوسكو) بالقاهرة وهو معهد فني صناعي , وهذا الكورس مدته حوالي 65 ساعة مقسمة علي 26 محاضرة تُعطي ثلاث محاضرات في الأسبوع لمدة شهرين تقريباً .
- نوعية الأشخاص (الطلبة) في هذا الكورس كانت كوكتيل متنوع لأنه كورس حُر ولا يشترط أي إشتراطات لدخوله.
- من حيث الناحية العلمية والدراسية :
أتي أشخاص لم يكملوا تعليمهم الأساسي ويكتبون ويقرأون العربية بصعوبة (في مرة كان يوجد شخص أمي تماماً) وأتي أشخاص خريجين جامعات مختلفة منهم الأطباء والمحامين والمدرسين والزراعيين .....الخ. وأتي أشخاص خريجين هندسة (متخصصين في المجال) وحاملين ماجستير ودراسات عليا مشابهة .
- من حيث الناحية الإجتماعية :
أتي أشخاص من أماكن يقال عليها قاع المجتمع ومن طبقات يقال عليها مهمشة ودونية حسب المقاييس الإجتماعية في مصر. فمثلاً أتي من كانت مهنته إصلاح الأحذية ويده بها بقايا الورنيش الأسود والغراء. وأتي من يرتدي ملابس رثة ممزق بعضها وينتعل شبشب لا يمكن للكثيرين قبول أرتدائه ولو حتي في المنزل. وأتي أشخاص من علية القوم وصفوتهم , مديرين شركات خاصة أو مديرين بالمصالح الحكومية أو ظباط جيش برتب عسكرية كبيرة يقودون سيارات فارهة ثمنها وحده يعتبر ثروة.
- من حيث الناحية الثقافية :
نفس التنوع , فأتي الشخص الجاهل ثقافياً (بغض النظر عن درجته العلمية والدراسية) وأتي المثقف المتنور. أتي من يعيش في أرقي أحياء القاهرة وأتي من قضي أغلب عمره في قرية علي هامش الخريطة في محافظة نائية في الصعيد أو في الفلاحيين أو في جنوب سيناء.....الخ.
أتي الشخص المسلم المعتدل وأتي المتطرف فكرياً والسلفي , كما أتي المسيحي العادي وأتي رجل الدين (القس أو الراهب).
أتي المصري والعربي والأسيوي والأفريقي الذي يفهم اللغة العربية بصعوبة. وأتي المهاجر الذي يحمل الجنسية الغربية , وأتي الجنس الناعم أيضاً وأن كان قليلاً نظراً لطبيعة المجال.
أتي أشخاص يرتدون الجلباب وأتي من يرتدي البدلة العصرية وأتي من يرتدي زي الجيش وكذلك من أرتدي زي أفريقي ملون وفضفاض ومن يرتدي شورت وكاب.
أتي مرضي نفسيين ومعاقين جزئياً . وأتي شباب تركوا الطفولة والصبا منذ أيام (16 عام) وكهول بلغوا السبعين عاماً.
- لقد كان يمر عليا وقت أظن فيه أني قد رأيت كل أنواع البشر , ولكن الزمن كان يسخر من غروري الطفولي بكل رقة ويثبت لي مع كل مجموعة جديدة أستقبلها أنني يجب أن أقابل السبعة مليارات الذين يحيون الأن تحت الشمس لكي أقول أنني رأيت كل أنواع البشر.
- كانوا يجلسون بجانب بعضهم علي نفس المقاعد بنفس المحاذاة بنفس الأرتفاع بدون أي تفرقة أو تمييز , بحقوق وواجبات متساوية. وهذا ما جعل التجربة لها إثارتها وثروتها.
- لقد مر علي منذ بدأ هذه التجربة المميزة حوالي 5000 شخص , فأكتسبت منها خبرة جميلة أري نفسي محظوظاً جداً بها , ولذلك فأنا أري أنه أخلاقياً ليس من حقي الإحتفاظ بها لنفسي والتمتع والإستفادة منها وحدي.
ليس من الصحيح أن تموت خبرتي وتجربتي بموتي يوماً ما . لذلك قررت أن أبدأ في تدوينها وتدوين الملاحظات والنتائج التي قد تهم وتفيد من يقرئها وسيتم ذلك علي شكل سلسلة تدوينات.
- أتعشم أن يجد من سيقرأ قيمة مفيدة في هذه التجربة , ليس هذا غرور وأستعلاء مني ولكنه إقرار لحقيقة أن كل ما أكتبه هو تجربة 5000 إنسان تقريباً وبالأضافة لي تصبح تجربة  5001 .

صدر بالإضافة لهذه التدوينة من سلسلة تدوينات - تجربة 5001 - حتي أخر تحديث :
- مسلم ومسيحي       http://logic-emile.blogspot.com/2011/11/5001.html
- بؤساء من المزبلة  http://logic-emile.blogspot.com/2011/11/5001_15.html

السبت، 22 أكتوبر، 2011

نور في السماء وظلام في العقول والقلوب

-   هل سأنظر للسماء لأري أو أتخيل رؤية العذراء أو نور إلهي ثم أنظر لأخي المسلم وأخرج له لساني وأقول له (شوفت, دينك باطل وديني حق والدليل ظهر في السماء) ؟
-   هل سأنظر للسماء وأنتشي وأفرح لأنها تعلن تضامنها معي وتؤيدني ثم أستمع لبيان رجال المجمع المقدس (وكلاء السماء علي الأرض وحاملين مفاتيحها) والبيان ينص علي أن المندسين بين المتظاهرين هم السبب في موت الضحايا ولا يذكر أي كلمة أو تلميح عن الجاني الحقيقي (العسكر) تحت دعوي التهدئة والدبلوماسية ؟
-   هل سأنظر للسماء وأسبح وأمجد بشفتي ثم أذهب لأنام وعندما أستيقظ أصلي ثم أرمي كيس القمامة في الشارع وعندما أركب سيارتي المزينة بصليب كبير أضع مكانها أحجار لكي أمنع أي شخص أخر من أن يركن بسيارته مكاني وأذهب للعمل وأعمل أقل القليل (علي أد فلوسهم) , وعندما أعود للمنزل أفاجيء بأن مُدرسة أبني (قبطية علي يدها اليمني وشم الصليب) تضغط عليه لكي يأخذ درس خصوصي في مادتها , وبعد ذلك أعطي أبني المبلغ الذي طلبته أدارة المدرسة التي تتبع هيئة دينية مسيحية وهو مبلغ بدون إيصال وغير قانوني ؟
-  هل سأنظر للسماء وأحس بالفخر لأن أكثر الظهورات والمعجزات تحدث لنا نحن الأقباط الأرثوذكس ؟ فباقي الطوائف القبطية لا تحدث معها هذه المعجزات وحتي الأرثوذكس غير الأقباط كالروس واليونان لا تحدث  معهم هكذا. الأقباط الأرثوذكس فقط هم شعب الله المختار.
لن أفعل كل هذا
-   سأنظر للسماء وأغمض عيني لكي لا أشغلها بما يرون وأتكلم مع الله وأقول له :
-   أنت إله الكل وخالق الكل ومحب الكل بالتساوي .
-  أنت إله عادل وحق لا تميز بين أبنائك وصنعة يديك لمجرد أنهم ولدوا بدون أرادتهم لأب قبطي أو مسلم أو ملحد , مصري أو إسرائيلي أو أجنبي .
-   أنت لست ملكي وحدي وإلا لن تكون إله . أنت للكل وحتي لمن لم يعرفك .
-   أنت تتألم من سخافتنا وجهلنا ونفاقنا وتجنينا وتجرئنا عليك وأدعائاتنا الباطلة عليك بتلفيق المعجزات الوهمية ونسبتها لك بالباطل.
-   أنت نور ونحن شعب أعمي وقادتنا عميان.

ثقافة التطرف والنفاق الإسلامي في مصر نجحت في أن ترضعنا من لبنها وأن تجعل الأقباط أكثر الشعوب المسيحية تطرفاً ونفاقاً في العالم

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

من له أذنان للسمع فليسمع


مقتطفات من الفيديو

كل منا يريد مساعدة الأخر هذا ما جبل عليه البشر
نريد جميعا ان نحيا بإسعاد الأخر لا بإتعاسه
لا نريد أن يكره ويحتكر كل منا الأخر
في هذا العالم توجد مساحة للكل
كراهية الناس ستزول وسيموت الطغاة
وستعود للشعب السلطة التي سلبوها منه
ما دام هناك رجال يموتون فلن تفني الحرية
أيها الجنود لا تخضعوا للظغاة
أولائك الذين يحتقرونكم ويستعبدونكم ويسيطرون علي حياتكم
يأمرونكم بما تفعلون وبما تفكرون وبما تشعرون
يعاملونكم كقطيع ويجعلون منكم غذاء للمدافع
أنتم لستم ألات أنتم لستم قطيع   
أنتم بشر
أنتم تمتلكون حباً للأنسانية في قلوبكم
أنتم لا تكرهون
الحاقدين وغير الأسوياء فقط هم من يكرهون
مكتوب في انجيل لوقا (ها ملكوت الله داخلكم)
ليس فقط داخل شخص واحد بل جميع البشر
الطغاة يتحررون ولكن يستعبدون الشعب
دعونا نقاتل لتحرير العالم
فلننزع الحدود , فلنمح الجشع , فلنمح الكراهية وعدم التسامح
دعونا نقاتل لأجل عالم عقلاني
دعونا جميعاً نتحد


الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

ريموت كنترول السُلطة

حارسات القذافي.. مجرد محظيات
تقرير: كريمة ادريسي- إذاعة هولندا العالمية/

كان معمر القذافي يستقطب الواحدة منهن عن طريق الإغراء بتولي مركز مهم وراتب أهم مقابل عمل يشهد العالم باختلافه. إذا رفضت الواحدة منهن الرضوخ لهذه الإغراءات، يؤتى بها قسرا من مدرستها أو بيت أهلها. بمجرد أن تصل "الحارسة" إلى "خيمة" القائد القذافي، يغتصبها وتظل جاريته وتحت تصرفه بالفراش طيلة ثلاث سنوات، ثم يزوجها واحدا من رجاله، بدون رغبة الطرفين المعنيين، وبعد ذلك يتيح لرجله الذي تزوج منها أن يطلقها بعد شهرين على الأقل إن شاء.

(طبعاً جرائم القذافي لا يمكن حصرها , هذا الخبر مثال فقط)

---------------------------------------------------------
1) الشيخ محمد حسان وصفوت حجازي وعمر عبدالكافي ذهبوا إلي القذافي ووصفوه ب (ناصر الإسلام)! .


---------------------------------------------------------

2) البابا شنودة يتسلم جائزة القذافي لحقوق الإنسان (تخيلوا حقوق الإنسان ومن القذافي !)


---------------------------------------------------------

3) خوان غويتيسولو الروائي الإسباني المقيم في المغرب يرفض ''جائزة القذافي العالمية للأدب'' .

---------------------------------------------------------

4) الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة السابق تنازل عن جائزة القذافي العالمية للآداب التي نالها العام الماضي وقيمتها 150 ألف يورو.


---------------------------------------------------------

مع الأخذ في الأعتبار أن المثالين الأولين هما لأكثر رجال الدين تأثيراً في المصريين وتأثيراً في الجهة التي ستسلكها البلد في الفترة القادمة (للأسف). 

فعلاً عندي كلام كتير عايز أقوله ولكن رأيت أنه من الأنسب أن أصمت وأتركك تفكر وتتأمل

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

إحنا شعب متدين ؟

- الأقباط قاموا ببناء سور دير الأنبا بيشوي بالمخالفة وقاموا بتعلية كنيسة إدفوا بالمخالفة وردهم علي كده في منتهي الغباء والنفاق والجهل (مهو المخالفات كتير في البلد إشمعنا إحنا؟)
 يعني لو الدعارة كتير في البلد هتمارسوا الدعارة ؟

طالما أخدتوا تصريح بناء وبتبنوا , بتخالفوا ليه يا ملح الأرض ونور العالم ؟ 
- المسلمين بيمارسوا كل أنواع المخالفات ولكن لما كنيسة بتخالف, الضمير الوطني عندهم بيصحي فجأة وبيطبقوا القانون بأيديهم . طيب ورونا شطارتكم في باقي المخالفات ولكن ضميرهم الأعور بيشوف بعين واحده .
لم أري في حياتي شعب يخالف ضميره الأنساني بسهولة مثل المسلمين .
قتل المسلمين لجيرانهم الأقباط في الكشح وهدم كنيسة صول وحرق كنيسة أمبابة وكنيسة أدفوا وما شابه من أحداث يقول المسلمين أنهم ضدها ويرفضوها وقبل أن تنتهي الجملة يكملون بكل برود ضمير ويرددون الأعذار التي بسببها تم أستفزاز المسلمين ودفعهم لهذه الأفعال .
أقباط ومسلمين مصر فاكرين أنهم أزكي من ربنا ويقدروا يضحكوا عليه بشوية صلاة وطقوس وعشور وزكاة ويقولوا إحنا شعب متدين .
إحنا شعب منافق .