الاثنين، 2 مايو، 2011

أهم من الدين والعقيدة

اليوم 2 مايو أتذكر يوم مولدي ال41 ولكني أتذكر مع باقي العالم ما هو أهم بكثير أتذكر ملايين اليهود من أطفال ونساء وفتيات وشباب وعجائز ورضع وحوامل الذين تم خنقهم في غرف الغاز ثم حرق أجسادهم فيما يعرف بالمحرقة النازية أو الهولوكوست.
قرأت 3 كتب عن المأساة وهم :
يوميات أن فرانك
هل هذا هو الإنسان؟
في جحيم غرف الغاز
وتحتوي هذه الكتب علي وصف للفظائع التي تعرض لها ملايين البشر لمجرد أنهم قد ولدوا من أباء يهود.
ويوجد بضعة ألاف من الناجين من هذه المحرقة أعمارهم قد تخطت التسعين .
أحتراماً لأدميتي وإنسانيتي وإحتراماً لعقيدتي أحيي بهذا المقال ذكري هذه المحرقة وهؤلاء البشر وأحيي فيهم كل ضحايا الكراهية الإنسانية بغض النظر عن جنسية الضحايا وعقيدتهم .
في هذه الذكري أنا أتكلم عن ماهو أسمي من الدين والعقيدة والسياسة والعرق , عن أهم وأعز وأثمن ما وضعه الخالق في الإنسان , أتكلم عن ما نفخه الخالق في روح الإنسان , أتكلم عن صوت الخالق بداخلنا (الضمير).
فإذا كنت تنكر أو لا تهتم بهذه المحرقة فأنا أناشد ضميرك أنه إذا تعرضت للإضطهاد أو الظلم بسبب دينك وعقيدتك أو بسبب جنسيتك وعرقك ولم يهتم أحد لأمرك فتذكر أنه مثلما تعامل ستعامل.


لا يوجد في مصر جماعة دينية مسيحية أو إسلامية أو جماعة سياسية أو حقوقية تقيم اليوم هذه الذكري علي حد علمي , ومعني ذلك أن التعصب الديني والعرقي والوطني كان صوته أعلي من صوت الضمير بداخلنا.

هناك 8 تعليقات:

  1. احنا كلنا مفتقدين الجوهر .. كلنا

    ردحذف
  2. آسف .. نسيت أقولك كل سنة وانت طيب

    ردحذف
  3. ماابشع ظلم الانسان لاخيه الانسان

    ردحذف
  4. جرى ايه يا ولاد الوسخة والمجازر اللى بتعملوها للاطفال الفلسطنين واللى عملتوها زمان لكل العرب ومدرسة بحر البقر .... تستاهلوا يا ولاد الوسخة 10000 محرقة

    ردحذف
  5. طيب الي ماصدقها بهالرواية لأنها رواية المنتصر للتاريخ؟

    ردحذف
  6. كس امك يامنيوك يااللي بتنتاك في طيزك
    نسيتو مجازركم ضد الفلسطينين ولا دي مفيهاش ضمير ؟!!

    ردحذف
  7. قرأت هذا المقال و أعجبني أسلوبك المميز و ذكائك الشديد في إختيار العنوان. ولكن راودتني بعض الأسئلة التي لم تبارح ذهني كلما قرأت حرف من أحرف المقال. هل يوجد جماعة بإسرائيل "الشقيقة" تقيم إحياء ذكرى لشهداء المسلمين بصبرة و شتيلا؟ هل من "المنطق" أن يبدأ العرب بالسلام، أن تبدأ مصر بالسلام، و تتهمنا إسرائيل بالإهراب؟ و هل من "المنطق" أن تتعاطف الشعوب العربية مع شهداء اليهود في الهولوكوست و ننسى حروب العرب مع إسرائيل؟ هل نسيت إسرائيل أنها حاربت نصف بلاد العرب؟ و ضرّت اقتصاديا النصف الآخر؟ لا أتحدث عن عداوة دينية أو حتى بغض ولد في قلوب كل عربي، ولكني أقيِّم الموضوع "منطقياً".
    و أحب أن أسأل "تعرف إيه عن المنطق؟" أصل ألف من له ثأر في بلاد المسلمين....

    ردحذف
  8. قرأت هذا المقال و أعجبني أسلوبك المميز و ذكائك الشديد في إختيار العنوان. ولكن راودتني بعض الأسئلة التي لم تبارح ذهني كلما قرأت حرف من أحرف المقال. هل يوجد جماعة بإسرائيل "الشقيقة" تقيم إحياء ذكرى لشهداء المسلمين بصبرة و شتيلا؟ هل من "المنطق" أن يبدأ العرب بالسلام، أن تبدأ مصر بالسلام، و تتهمنا إسرائيل بالإهراب؟ و هل من "المنطق" أن تتعاطف الشعوب العربية مع شهداء اليهود في الهولوكوست و ننسى حروب العرب مع إسرائيل؟ هل نسيت إسرائيل أنها حاربت نصف بلاد العرب؟ و ضرّت اقتصاديا النصف الآخر؟ لا أتحدث عن عداوة دينية أو حتى بغض ولد في قلوب كل عربي، ولكني أقيِّم الموضوع "منطقياً".
    و أحب أن أسأل "تعرف إيه عن المنطق؟" أصل ألف من له ثأر في بلاد المسلمين....

    ردحذف