الخميس، 5 مايو، 2011

حجر الأنانية

الحجر رمز البناء (وخصوصاً في الحضارة الفرعونية) ورمز الهدم والرجم في حضارات أخري . في مصر الآن يوجد استخدام أخر ورمز أخر للحجر وهو الأنانية, حيث يستخدم لحجز مكان لركن السيارة أمام المنزل.
حيث يقوم البعض بالاستيلاء علي جزء من الشارع برص قطع من الأحجار لمنع الآخرين من ركن سيارتهم في هذا المكان حتى يعود هذا الشخص من عمله ليجد مكان لسيارته وهذه الظاهرة في تزايد. ولي ستة أسئلة في هذا:
1-  لماذا يعرف هذا الشخص أنه لن يقوم شخص أخر برفع الأحجار وركن السيارة بدلاً منه؟
هذه الأحجار تعطي رسالة, فهو يضع الأحجار لكي يقول لك هذا المكان يخص شخص بلطجي وإذا جاء ووجد سيارتك هنا فستجد الرد علي السيارة من تلفيات أخفها إفراغ الهواء من أحد الإطارات (دي قرصة ودن) أما إذا تكرر الموقف فستجد الأسوأ , فما يمنع الآخرين من رفع الأحجار وركن السيارة ليس معرفتهم أن هذا المكان يخص شخص أخر وليس احترامهم له ولكن خوفهم من هذه البلطجة المستترة.والتي يقوم بها بلطجي طبيب أو مهندس أو سيدة شيك .
2- لماذا لا يفعل باقي الناس نفس الفعل؟
لأنه دائماً يوجد ناس طيبون مثلما يوجد بلطجية .الأحجار متوفرة للكل ولكن العقل والحكمة والبصيرة ليست عند الكل.
3- ماذا لو فعل كل الناس مثل هذا الشخص؟
لن يجد هذا الشخص نفسه مكان لركن سيارته في أي مكان يذهب إليه.
4- هل لا يخطر علي ضمير هذا الشخص أنه أثناء جلوسه في عمله طوال النهار يوجد عدة أشخاص آخرين يريدون أن يركنوا سيارتهم في هذا المكان لمدة قليلة ثم ينصرفون؟
بالطبع يعرف ذلك ولكن الأنانية هي أفضل مخدر لوجع الضمير.
5- لو عرضنا علي هؤلاء الأنانيين الذهاب لمدينة جديدة خالية هادئة يمكن لهم فيها ركن سياراتهم بكل راحة ويكونون وحيدين, هل سيقبلون؟
لا طبعاً سيرفضون هم يريدون الناس والحياة ولكن ليس بمساواة ومشاركة, هم يريدون أن يكونوا قبل الباقين وأسياد للباقين هم يحبون الناس والمجتمع كما يحبون حيواناتهم الأليفة.
6- هل هذه الظاهرة تستحق التعليق وسط التسيب الأمني والكوارث التي تحدث في الشارع كل يوم؟
ليست الأهمية في الظاهرة نفسها بل في معناها ودلالاتها إذا كانت تطبق علي باقي نواحي حياتنا وهذا ما يحدث الآن.
ملحوظة:
سيارات كثيرة من التي تترك ورائها أحجار الأنانية هذه تكون مزينة من الداخل بإشارات تدل علي الوظيفة المميزة لصاحب السيارة وإشارات دينية (صليب أو مصحف أو ما شابه) تدل علي ديانة هذا الشخص وتدينه.
هذا منتج ثقافتنا وهذا منتج تديننا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق