الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

الشعب الجالس في الظلمة أبصر نوراً عظيماً 2

يا من أرسلت موسي للشعب اليهودي ليخرجه من ظلمة العبودية.
يا من أرسلت غاندي للشعب الهندي ليخرجه من ظلمة التعصب والاحتلال.
يا من أرسلت مارتن لوثر كينج للشعب الأمريكي ليخرجه من ظلمة العنصرية ضد السود.
يا من أرسلت مصطفي كمال أتاتورك للشعب التركي ليخرجه من ظلمة الخلافة الإسلامية والدولة الدينية.
نحن شعب أعمي وقادتنا عميان . هل سترسل لنا من يخرجنا للنور والبصيرة ؟
لقد أرسلته ولكننا رفضناه وسببناه وأعتدينا عليه باطلاً وفي طريقنا لأن نصلبه ثم نغسل إيدينا من دمه
 أراد اليهود ملك دنيوي بدلاً من ملك ديني وخسروا المسيح
ونحن نريد رئيس ديني بدلاً من رئيس دنيوي وسنخسر الدكتور البرادعي

هناك تعليق واحد: