الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

قصف العقول

عندما يتحدث أحد أعضاء المجلس العسكري عن المؤامارات الخارجية والداخلية

عندما يتحدث الأسلاميين عن إيمانهم بالديمقراطية وعن حمايتهم للأقباط

عندما يتحدث البابا شنودة ورجال الكنيسة عن السياسة وعن الطوائف

عندما يتحدث رجال وسيدات المعارضة وباقي السياسيين عن إسرائيل ويبدأو في وصلات السب والردح لها

عندما يتحدث رجال وسيدات الأعلام عن كل ما سبق ولا يتحدثوا عن المشاكل الحقيقية في البلد

أعرف انه قد بدأت غارة قوية علي عقلي في الحرب التي أبتدأوها والتي يعتمد وجودهم عليها (الحرب ضد عقولنا وضد المنطق)

الخبر الجيد أن أسلحتهم أصبحت عتيقة ولا تصيبني إلا بالأزعاج والضوضاء فقط

الخبر السييء أني أري الأغلبية من أخوتي قد سقطوا صرعي أو مصابين لهذه الحرب ولا أستطيع مساعدتهم لأنهم يرفضون.

هناك تعليق واحد: